التوريث الإلكتروني ... مصطلح جديد في العالم الرقمي !!

نعم نحن مقبلين على مصطلحات جديدة في العالم الرقمي تؤثر في حياتنا الاجتماعية ونؤثر بها، فمع استمرار التطوّر الرقمي الضخم، وضخ الأموال في مشاريع إلكترونية بحت، هناك تساؤلات جديدة يطرحها الباحثون في هذا المجال، مجملها يتمحور في عبارة "ماذا بعد؟".

التوريث الإلكتروني ... مصطلح جديد في العالم الرقمي !!
التوريث الإلكتروني ... مصطلح جديد في العالم الرقمي !!

نعم نحن مقبلين على مصطلحات جديدة في العالم الرقمي تؤثر في حياتنا الاجتماعية ونؤثر بها، فمع استمرار التطوّر الرقمي الضخم، وضخ الأموال في مشاريع إلكترونية بحت، هناك تساؤلات جديدة يطرحها الباحثون في هذا المجال، مجملها يتمحور في عبارة "ماذا بعد؟".

لنسافر بالزمن 30 عام إلى الآمام

تستيقظ من نومك وتجد رسالة عبر الإيميل من المحكمة، تخبرك بأنك الوريث الوحيد لمجموعة متاجر إلكترونية! أو أنك الوريث الشرعي لحسابات أحد مشاهير عالم السوشيال ميديا عبر أنستقرام، تويتر، فيسبوك وغير ذلك، وربّما لست الوريث الوحيد وستنتج مشاكل في العائلة حول هذا الإرث الرقمي!

دعنا نعود بالزمن إلى العام 2020

الآن نحن نعيش في الحياة الرقمية متباينة التخصصات، فحياتنا الرقمية هي عبارة عن نشاطنا الإلكتروني الذي نقوم به من خلال حساباتنا الرقمية، مدوناتنا والتطبيقات التي ننشئها لخدمة أهدافنا الفكرية أو التجارية التي ستتحوّل مع كل هذا التطوّر الرقمي إلى مصادر دخل أساسية نبني عليها حيواتنا.

إذا نظرنا إلى أفكارنا الحالية سنجد أنّها تتطور وفقاً للتطور الرقمي الهائل وأن العديد من روّاد الأعمال ينظرون إلى عدم تأطير أعمالهم داخل بيئة جغرافية معينة، فالتجارة الإلكترونية مثلاً تضع كل الخيارات المختلفة والمتنوعة في بحر واسع من الخيال أمام المستثمرين الجدد.

نعم، لا تستغرب من الأفكار والمصطلحات التي نتحدث عنها فجميعها ستصبح شيء يتداوله الجميع في حياتهم اليومية خلال العقود القليلة القادمة، ونحن نحاول التمهيد لتقبّل هذه الأفكار الجديدة، ولنجد حلولاً للمشاكل المحتملة.

فلان يرث، فلان لا يرث

هنا نضع حيزاً للنقاش معكم قرّاؤنا الأعزاء، هل تعتقدون أنه سيتم تطوير التشريعات القانونية لتشمل بين أرقامها قانوناً مفصلاً حول التوريث الرقمي أو (التوريث الإلكتروني)، هل ستعترف الشركات العالمية المسيطرة على العالم الرقمي بالوَرَثة؟ وكيف سيحصل ذلك؟ من سيُحرم من الميراث وفقاً للتشريعات الإلكترونية التي لها سياسات خاصة للمستخدمين؟ وهل ستُغيّر هذه الشركات أو المنصات من سياساتها لتستفيد هي من حسابات المشاهير بعد وفاتهم؟ ماذا عن المتاجر الإلكترونية، وكيف سيتم التعامل مع الورثة؟

 

نحن لا نعرف الإجابات، ولكن نحاول أن نسرد بعض الأسئلة التي حلها قد يكون محور نقاش كبير في العالم الرقمي الذي نعيش فيه، لكن نحن متأكدين أن هناك وظائف جديدة سوف تظهر في المجالين الرقمي والقانوني، ونعتقد أنه يصبح هناك محامي رقمي وقد تكون مرافعته رقمية، وسيظهر قاضي رقمي متخصص للبث في قضايا التوريث الرقمي أيضاً.

أمّا أنتم، هل تعتقدون أنّكم ستورِّثون حساباتكم أو متاجركم الرقمية (بعد عمرٍ مديد إن شاء الله)؟ إذا كنتم تملكون حسابات رقمية تورّث فأنصتو جيداً لهذه الجملة "ليس عليكم الآن سوى التفكير بتطوير أعمالكم هذه اللحظة".